العودة   نور في نور > نورهم يسعى بين ايديهم > نور الخلوة - (حول حماهم ) > صينية - الغذاء
صينية - الغذاء المواضيع العامه والنّفَس العالي

إضافة رد
قديم 07-09-2009, 03:46 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حافظ محمد الحاج
اللقب:
مؤسس وشريك
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية حافظ محمد الحاج

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 560 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
حافظ محمد الحاج متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي السيد نور الدائم العجيمى سيرة ثرة و مآثر لا تنسى

بسم الله الرحمن الرحيم
في الذكرى الثانية لانتقاله كتب هذا المقال د. فتح الرحمن القاضى فى جريدة الصحافة:

تصادف هذه الأيام المباركات مرور الذكري السنوية الثانية لانتقال السيد نور الدائم محمد على العجيمي الذي انتقل إلى الرفيق الاعلي يوم الجمعة من أول أيام عيد الأضحى المبارك لسنة 1422هـ عن عمر ناهز ثمانون عاماً قضاها وهو يتقلب في تحصيل العلم ، والاستذكار ، والذكر والعبادة، والإرشاد وفضائل الأعمال، وبموت السيد نور الدائم انطوى كتاب مشرق من تاريخ الطرق الصوفية عامة والطريقة العجيمية علي نحو خاص .
وقد خلف السيد نور الدائم والده السيد محمد على عجيمى في عام (1952م) وظل يحمل لواء الطريقة جاهداً في نشر تعاليم الإسلام وآدابه داخل السودان وخارجه لما يربو علي نصف قرن من الزمان إلي أن غيبه الموت قبل نحو عامين .
والحديث عن السيد نور الدائم لا يستقيم بدون التأمل في سيرة والده محمد علي عجيمى مؤسس الطريقة العجيمية، فقد شهدت قرية البرصة الواقعة على الضفة الشرقية للنيل بمحافظة مروى مولد السيد محمد علي في مطلع القرن العشرين حيث كانت الأمية والجهل بتعاليم الإسلام هي السمة السائدة في تلك المنطقة .
وقد باشر السيد محمد على تعليم القرآن لأول مرة في خلوة السيد أحمد قاضي - حيث جمعته بآل القاضي محبه خاصة - وهي من أوائل الخلاوى التي أقيمت بالمنطقة ، ثم انتقل إلى منطقة رومي البكري ، عقب وفاة أحمد قاضى ، ليتلقى العلم علي يد الشيخ وديدي ثم قفل راجعاً إلي قرية البرصة حيث قام بتأسيس الخلوة الشهيرة ودائرة السيد العجيمي.
وقد آثر السيد محمد على الذي يعود نسبه إلي البديريه الدهمشيه أن يستقل بطريقة صوفية قائمه بذاتها في الثلاثينات من القرن العشرين أطلق عليها اسم الطريقة العجيمية ، ثم باشر العجيمي نشر تعاليم الإسلام وتدريس القرآن ومبادئ الفقه تحت لواء الطريقة العجيمية رغم العنت والمشقة اللذين لقيهما من أتباع طريقة صوفية مشهورة كانت سائدة في الولاية الشمالية، حيث اعتبر إتباع تلك الطريقة أن مولد الطريقة العجيمية بالزخم الذي ولدت به والإقبال الكبير الذي لقيته من سكان المنطقة ربما يشكل منافساً لهم فطفقوا يشككون في الطريقة الوليدة ويثيرون الظنون والشبهات حول مراميها وأهدافها . وقد بلغ السلوك العدائي من قبل هذه الفئة ذروته في قذف الشيخ محمد علي العجيمي وحيرانه في الخلوة بالحجارة وهم يتصايحون (يا منكرين فويلكم هبت عواصف ليلكم) !!.
وقد ذكر لي المرحوم نور الدائم العجيمي ذات مره وهو يستذكر أحداث تلك الحقبة الأليمة : يا ولدي لم يكن في أيدينا من سلاح غير ألواح القرآن فلما تكاثرت علينا الحجارة هممنا أن نرد علي المعتدين بالألواح غير أن أبوك السيد محمد علي أمرنا أن نواصل الدرس وان نتجاهل المعتدين وان نصبر علي أذاهم : مؤكداً علي أن هؤلاء القوم سيكفون عما هم فيه وقد حدث ذلك بالفعل بعد حين !!. وجدير بالرواية هنا أن الشاعر الذي نظم هذه القصيدة انضوى من بعد في صفوف العجيمية ولازم طريقتهم ، وقد روي الناس عنه أنه كان نادماً وذلك لأن قصيدته وظفت في غير موضعها وأصبحت تقال في ذم الآخرين وهو ما يتنافى مع روح الأدب الصوفي المتسامح ومناقب التصوف بوجه عام .
وقد انداحت دائرة الطريقة العجيميه وازدهرت مجالس ذكرها في كافة الأنحاء لتشمل الرجال والنساء الأمر الذي لم يكن مألوفا في ذلك الزمان حيث كان أمر الدين والذكر، حتى أمد قريب من تاريخ بلادنا، يبدو كأنه شأن خاص بالرجال وحدهم دون سواهم !!. وقد كانت جمهرة النساء يشددن الرحال من تخوم القرى المجاورة (الأركى ، النافعاب والعقبة) لحضور مجالس ذكر السيد العجيمي التي باتت مفتوحة للجميع نساء ورجالاً في وعي غير مسبوق بأهمية المرأة وتقديراً لمكانتها في الإسلام مما يمكن القول معه أن الوعي بقضية نهضة المرأة لدى السيد العجيمي وفى تلك الحقبة الزمنية المبكرة بالسودان يعد مواكباً لمسعى حركة الإخوان المسلمين والإمام حسن البنا لإحداث نهضة مماثلة بمصر!!؟ . بيد أن مبادرة استهداف النساء بالوعي والتنوير من قبل السيد العجيمي لم يقدر لها أن تمضي بلا مشاكل حيث انطلق المغرضون يملئون القرى بالأكاذيب والشائعات وهم يرددون الأقوال: اطفوا النور وأكبسوا الحور والذنب مغفور!!؟، فيما يستشف منه بأنه محاولة يائسة لدمغ العجيميه بالفساد الخلقي الأمر الذي يصرف الناس عنها ويحملهم علي مفارقة طريقتها!! .
ولم تفلح الحملات التي استهدفت الطريقة العجيميه تارة بالحجارة وتارة بفاحش القول وتارة بالأكاذيب والافتراءات .. لم تفلح في صرف القوم عن الإقبال علي السيد العجيمي والطريقة العجيمية لا بل علي العكس زادتهم تمسكا بالطريقة ومحبه في شيخها!!.
وهكذا ازدهرت الطريقة العجيمية وذاع صيتها في سائر أنحاء الشمال في أوساط النساء والرجال والشباب؛ وتعد المرحومة الحرم المدني حجر والدة الأستاذ الصافي جعفر وشقيقتها الفخر تاج المدني من جملة الذين انتظموا في عقد الطريقة العجيمية وساروا في ركابها ولا غرو في ذلك فهما تنحدران من أسرة كريمة عرفت في أنحاء الشمال بالتدين حتى قيل في وصف قومها (الحجراب عند الله قُراب) ، والى جانب الحرم وشقيقتها انضوت العديد من النساء في سلك الطريقة من أمثال عائشة عبد الماجد وسلامة حاج علي وبنت سابل ونساء أخريات لا يتسع المجال لحصرهن في هذه المساحة .
وقد انتقلت العجيمية من ريفي مروى إلى عطبره فالخرطوم على يد السيد عبد الباقي- الذي أسس مؤسسة العجيمي بالسجانة عام 1964م- ثم انتشرت في بقية أنحاء البلاد ولم يقف مدها عند ذلك بل تجاوزت الحدود إلى مصر والخليج . ويكمن سر انتشار العجيمية في بساطتها ونقائها وتسامى زعمائها وترفعهم عن الضغائن والصغائر وقد عرف عن الشيخ محمد على عجيمى في سائر أحواله انه كان موطأ الكنف خفيض الجناح للصغير قبل الكبير وللمرأة قبل الرجل ولهذا وجد الرجل وطريقته سبيلهم إلى قلوب الناس ، ومما ساعد على التفاف الناس حول الرجل ، إلى جانب زهده وتواضعه ، ما كان يتمتع به من علم غزير وورع وتقوي ، كما كان الرجل يمتاز بالبلاغة وطلاقة اللسان حين نظم العديد من أمهات القصائد التي تدعو إلى البر وجلائل الأعمال وهي قصائد لم يقدر لها الانتشار بعد ولعل هذه هي إحدى المهام والتحديات التي تنتظر أبناء الشيخ محمد علي وأحباب الطريقة ومريديها. وقد انتقلت هذه الخصال الفريدة من السيد محمد على إلى سائر أبنائه ومريديه حيث كانوا يحرصون علي الإقتداء بنهج والدهم ، طبعا لا تطبعاً
ومن بعد وفاة مؤسس الطريقة السيد محمد علي استمر ولده السيد نور الدائم يحمل لواء الدعوة والتبشير متأسيا بالقدوة الكبرى الرسول محمد(ص) ومستلهماً ما خلفه والده من تراث عملي جدير بالاحتذاء ، وقد اجتمعت في الرجل خصال فريدة قلما تتوفر في نظرائه فقد كان الرجل أمه من الناس ومنارة للإشعاع وموئلا في دائرته للغادي والرائح في كل أصقاع الشمال ، والي جانب ورع السيد نور الدائم وزهده وتواضعه فقد أصاب من العلم شيء ليس باليسير مع ضعف إمكانيات العلم وتواضعه في ذلك الزمان، وقد استعان محمد علي عجيمى ببعض شيوخ الشناقيط الذين وفدوا من موريتانيا لتعليم الحيران ،ومن ضمنهم السيد نور الدائم ، أصول الفقه إلى جانب علوم القرآن، وقد استفاد من فرص التعليم التي أتاحها الشيخ العجيمي أناس كثر في ذلك الزمان حيث كان الشيخ عبد الحليم محمود ومحمد عثمان القاضي ونفر من الأخيار من أوائل الذين حفظوا القرآن في خلوة الشيخ العجيمي.
وفي معرض حديثه عن تلك الفترة ذكر لي السيد نور الدائم في سياق مقابلة صحفيه أجريت معه العام 1986 لصالح جريده الراية إبان انعقاد المؤتمر التأسيسي للجبهة الإسلامية القومية بالولاية الشمالية : يا ولدي لقد جلسنا في هذا (البرش) الذي تراه أمامك أنا وعمك عبد الباقي لمدة 20 عاماً قضيناها ونحن نتعلم القرآن ونستذكر وندرس علومه ، وقد درسنا علي يد الوالد وجلسنا في حضرة الشناقيط لطلب العلم!! .
وقد درج السيد نور الدائم علي قضاء معظم وقته في دائرته بالبرصه مرتدياً ثوباً بسيطاً وهو يجلس علي العنقريب الكراب، بيد أنه لم يكن معتكفاً في دائرته ولا منعزلاً عن هموم مجتمعه فقد كان سباقاً للخيرات واصلاً للرحم حيث كان دائماً ما يردد الآية الكريمة (واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا).
ولم يكن مستغرباً أن تنشأ علاقة مباشرة بين السيد نور الدائم ومجتمعه ، فقد كان عالماً بالأنساب ، متوقد الذهن قوي الذاكرة حاضر البديهة بحيث لا ينسى مطلقاً شخصاً التقى به أو عرفه ولو طال الزمن الأمر الذي مكنه من خلق علاقات مباشرة ووطيدة مع جميع الناس وكان كل من يزور دائرة العجيمي يحس إحساسا جازماً بأنه يحتل منزلة الابن أو الأخ أو الأخت من السيد نور الدائم!! .
ومن أهم ما يميز السيد نور الدائم سعيه في تيسير مصالح الناس واجتهاده في قضاء حوائجهم وسبقه في فعل الخيرات ، فكم من أسرة أنفق عليها بغير من ولا أذى ، وكم من فرد وجد التوظيف بناء على توصية منه ، وكم من منشأة صحية أو تعليمية أضحت صرحا مشيداً بفضل سعيه ، وكم من مشروع حظي برعايته حتى وجد طريقه إلى النور ، وكم من خصومات وعداوات استعصت علي العلاج ولكنها وجدت طريقها إلى التسوية بفضل حكمته، وكم من أزمات ومشاكل استفحلت ولكنها وجدت الحل الناجز علي يديه ، وهكذا أصبح السيد نور الدائم قبلة للجميع يقصدونه كلما حلت بهم الأزمات أو ألمت بهم النوائب!!؟ .
وقد كان السيد نور الدائم يكره العجز والكسل والتواكل وكان شديد السخرية من مظاهر الخمود والارتكاس واذكر لما أعياه الانتظار في مكاتب الدولة المختصة بمتابعة أمور الولاية الشمالية ، أن قال ساخراً : ليتهم سمعوا حكمة الشيخ محمد على فقد كان أبوك السيد بيقول:
( بطاك ودر عطاك) بمعني أن التباطوء في إنجاز الأمور يفسدها ويضيع ثمارها وبركتها .
وقد كان السيد نور الدائم ساعياً في رضاء الناس وتطييب خواطرهم وتحضرني هنا رواية طريفة أرجو أن استأذن القراء في روايتها لما لها من دلالات عظيمة ، فقد اصطحبني السيد نور الدائم لزيارة امرأة مريضه من أهل البلد جاءت تطلب الاستشفاء لدى ابنها بالخرطوم فلما هممنا بالانصراف أصرت المرأة على أن تمنح الشيخ مبلغاً زهيداً من المال غير أن ابنها زجرها مستحقراً فيما يبدو قيمة عطيتها فما كان من الشيخ نور الدائم إلا أن سارع في استلام العطية مودعاً المرأة العليلة وداعياً لها بالشفاء .. ثم خطى خطوتين والتفت لمضيفنا (ابن المرأة المريضة) قائلاً يا ولدى أنحن بلا جبر الخواطر كايسين شنو !! ) وتكمن الدلالة هنا في أن الشيخ لم يستنكف عن استلام المبلغ علي ضآلته ولكنه كان يعلم أن قبوله لهدية المرأة من شأنه أن يدخل السرور والطمأنينة إلى قلبها وهذه الخصلة من شيم الكرماء إذ انه لا يعرف قيمة الإكرام إلا كريم وليس بالضرورة أن يكون الكرم بالمال وقد يتجلى الكرم في حسن المعاملة وذلك مصداقا لقول الرسول الكريم محمد (ص) في حق من يحسن معاملة النساء (ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم) وهنا يأتي الكرم في مقابل اللؤم وليس في مقابل البخل !!؟.

نواصل












توقيع : حافظ محمد الحاج


لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الفَرْدُ الصَّمَدْ عَدَدَ مَا أَحَاطَهُ عِلْمُ الوَاحِدِ الأَحَدْ


عرض البوم صور حافظ محمد الحاج   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2009, 03:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
حافظ محمد الحاج
اللقب:
مؤسس وشريك
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية حافظ محمد الحاج

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 560 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
حافظ محمد الحاج متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

ولم يكن السيد نور الدائم متزمتاً ولا متحزباً ولا متعصباً لطريقته بل كان حليماً واسع الأفق موطأ الكنف في تعامله مع جميع الطرق والنحل والملل والمذاهب الإسلامية، وقد مكث السيد نور الدائم طوال نصف قرن فاتحاً دائرته لجميع الطوائف والمذاهب والأحزاب من ختميه وقادرية واحمديه وأنصار وأخوان مسلمين وجبهة إسلامية الخ .. ولذا اعتبره الجميع جزءاً منهم ومنتسباً لمذاهبهم وفي هذا الإطار استقبل السيد نور الدائم الجميع واحتفى بهم في دائرته بداية بالسيد محمد عثمان الميرغني، ومروراً بالشيخ حسن الترابي ، ثم الأستاذ علي عثمان الذي تعود أصوله إلى قرية الكرفاب وهى القرية المتاخمة للبرصه حاضرة العجيمي، والفريق عمر البشير عقب قيام الإنقاذ، ونفر من قادة الأحزاب وزعماء القبائل وشيوخ الطرق الصوفية مما لا يتسع المجال لحصرهم هنا .
ولعل إدراك الدكتور حسن الترابي لفضل العجيمي ومكانته جعلته يعطى أولوية قصوى لزيارة البرصه مصحوبا بوفد كبير من منسوبي الجبهة الإسلامية أثناء طوافه الشهير بالولاية الشمالية عام 1986 وذلك في إطار التبشير بمبادئ الجبهة الإسلامية القومية، وقد كانت مظاهر الحفاوة التي لقيها الترابي وصحبه في دائرة العجيمي خير استهلال لجهود الرجل آنذاك في تأسيس الجبهة الإسلامية بالولاية الشمالية في محيط لم يخل من عداء ظاهر وهتافات مناهضة للجبهة الإسلامية ورموزها في مطلع الفترة الانتقالية التي أعقبت عهد النميري!!؟.
وما يسترعي الانتباه أن كل القادة والزعماء وجدوا ما يسرهم في دائرة العجيمي فها هو الشيخ الترابي يجد رايات الجبهة الإسلامية ترفرف خفاقة في منتصف الثمانينات يحفها التكبير والتهليل ، وهاهو الفريق عمر البشير يحاط بمظاهر للحفاوة والإكرام قلما وجد مثيلا لها في زيارته للمنطقة مطلع التسعينات ، وهاهو وفد الختميه تنصب له الرايات ما جعل هذا الموقف محل إشادة واستحسان من الخليفة كمبال وهو يواسى أسرة العجيمي قائلاً : لقد نصب السيد نور الدائم رايات الختميه احتفاء بمقدمنا لزيارة الدائرة!!؟.
ولم يكن السيد نور الدائم يهدف من وراء احتفائه بالجميع لممارسة النفاق أو المداهنة أو المسايرة في الباطل وإنما لأنه أدرك ببصيرته النافذة أن الشعارات الإسلامية في مجملها - إن صدق حاملوها - فسوف تقود البلاد إلى الصراط المستقيم، وعليه فلا ضير في تبني الشعارات الهادية إلى الإسلام ،مهما كان مصدرها، والاحتفاء بحامليها، مهما كان مذهبهم، إذ أن العبرة في نهاية المطاف ليست للشعارات وإنما في إخلاص النية وإحسان العمل لترجمة الشعارات المرفوعة إلى نماذج إسلامية حيه تسعى بين الناس، وهذا هو في الواقع التحدي الحقيقي الذي يواجه دعاة الإسلام اليوم وهذا هو الطريق السوي المفضي إلى حسن المآل!!؟.
وفي إطار دعم كل دعوة للنهوض بالاسلام لم يتوان العجيمي في دعم مشروع الحركة الإسلامية للإصلاح والمتمثل في ثوره الإنقاذ الوطني وقد كانت تجمعه في هذا الإطار محبه خاصة بالشهيد الزبير الذي كان يهرع للعجيمي طالبا الدعاء وربما المشورة كلما أحدقت بالثورة المخاطر والتحديات!!؟.
وهكذا كسب نور الدائم قضيته المتمثلة في نشر المحبة بين الملل والطوائف والقبائل وأفلح في تحقيق التعايش والتآلف بين التيارات والمذاهب الإسلامية المختلفة الأمر الذي مكنه من خدمة قضية الإسلام والارتقاء بالسودان ، فلا مجال في أدب العجيمي وسيرته لإقصاء الآخرين، أو عزل الناس، طالما كان باب الدعوة والتسابق في الخيرات مفتوح للجميع وفي ذلك فليتنافس المتنافسون!!؟.
وقد كسب نور الدائم بسبب من هذه السياسة الرشيدة قلوب الناس فصاروا له أحبابا، وفي معالم السياسة هذه تكمن قوة الطريقة العجيمية وسر تقدمها، وبقاء سياسة كهذه يمثل تحدياً كبيراً لأسرة العجيمي وأحبابه ومريديه؛ ولو لم يكن الأمر كذلك لما قامت الطريقة أصلا إذ كان في مقدور العجيمي مؤسس الطريقة وابنه نور الدائم أن يتعايشا مع الأوضاع السائدة ، على علاتها، في منطقة الشمال والسودان ككل بيد أنهما آثرا أن يختطا لنفسيهما ولمنسوبي الطريقة طريقا سالكا جديدا مزودين بتصميم قوي لا يعرف الوهن والتراجع ومتحلين بحرص شديد على عدم استفزاز الآخرين أو تسفيه طرائقهم، وهذا ما ينبغي أن يسود بين أبناء مله الإسلام علي اختلاف طرقهم وطوائفهم وأحزابهم حيث كان نور الدائم لا يفتأ يردد الآية الكريمة (ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين).
ومن المعلوم أن الناس كانوا جميعا سواسية في حضرة السيد نور الدائم تأسياً بالهدى النبوي (الناس سواسية كأسنان المشط) فهو لم يفضل كبير علي صغير ولا رجل علي أمراه ولا ابيض علي أسود وقد اجتمع في مجلسه الزواري، والطبان، والحداد، والتربال كما تنادى إلى مجلسه الشايقي، والبديري، والدنقلاوي، والمنصوري، والرباطابي، والجعلي .. الخ من أجناس السودان وقبائله المتعددة. وقد اجتهد العجيمي علي نحو خاص في تقريب (العرب) و(العبيديه) لمجلسه في وقت ما زالت تعاني فيه المنطقة ، مثلها مثل سائر أرجاء السودان ، من بقاء رواسب العصبية الجاهلية وكراهية الآخرين وهو ما يطلق عليه في أدبيات حقوق الإنسان المعاصرة بالزينوفوبيا (xenophobia) وأذكر أنني سألته عن قوم كانوا من أوائل الوافدين لتهنئته بالعيد فأجابني قائلا : ديل أهلك الهواوير والقدمبليه يا ولدى .قضي السيد نور الدائم جل عمره في قرية البرصه بالولاية الشمالية ولم يكن يحبذ المجيء إلى الخرطوم بل كان يتجنبها لحكمه يعلمها فقد كان يذهب للأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج مرورا بعطبره ثم بورتسودان عابراً البحر إلى جده ، وكان يسافر إلي مصر عن طريق أبي حمد فوادي حلفا مستقلا الباخرة إلى أسوان ، فالقاهرة، ولم يزر العجيمي الخرطوم إلا مضطراً أو مستشفيا في أخريات عمره!!؟.
ولما أدركت الوفاة السيد نور الدائم أصر أخوه عبد الباقي على حمل جثمانه ليدفن في القبة الكائنة بقرية البرصه إلى جوار والده محمد على ووالدته (أم الفقراء ) وشقيقه الأصغر زين العابدين وفي ذلك يقول الشيخ عبد الباقي (كان أمامنا خياران أما أن ندفن السيد بمؤسسة العجيمي بالسجانة أو ندفنه بالبلد ولقد آثرت أن ادفنه بالبلدة التي شب فيها وترعرع وشاب ولذا كنا عازمين علي دفنه في المكان الذي أحبه) .
جاء ميقات وفاة السيد نور الدائم في يوم الجمعة أول أيام عيد الأضحى المبارك وقد كان نور الدائم في ذلك اليوم في أتم قواه وأحسن حالاته حيث كان من أوائل الذين توجهوا لأداء صلاة العيد بمؤسسة العجيمي ثم بكر في الذهاب إلى صلاة الجمعة ليلتقي بسائر المصلين مصافحاً ومهنئاً بالعيد ومودعاً ولم يغادر المسجد إلا بعد أن أغلق أبوابه وقد حظينا في هذا اليوم المبارك بلقاء العجيمي حيث دعا لنا بالخير ولم يبخل علي أولادي محمد وإبراهيم بالعيديه وهي عادة أتصف بها في إكرام الصغار!!؟ .
ولقد كان في موت العجيمي روعه ورهبة ، وللموت روعه ورهبة، حيث توفي يوم العيد الأكبر وهو اليوم الذي يهرع فيه الحجاج إلى مني لرمي الجمرات والتحلل الأكبر عقب الوقوف بعرفة . وقد مضي في صحبة الجثمان إلى البرصة مشيعاً أبناء الشيخ وزوجه وأخوه عبد الباقي وبن عمه المهندس الحاج عطا المنان والصافي جعفر والدكتور مصطفى عثمان إسماعيل الذي يحظى عنده بمكانه خاصة هو وسائر أهالي رومي البكري ففي هذه القرية الطيبة تلقى أبوه محمد على عجيمى العلم علي يد الشيخ وديدي والشيخ عبد الكريم .
ولقد درج الناس في الكرفاب والبرصة والبار وجلاس علي إرسال صائحهم إلى الضيقة في الوجه القبلي وموره والركابية في الوجه البحري بيد أن أمة من الناس لم يسبق لها مثيل في تاريخ الشمال اجتمعت لتشييع العجيمي إلى مثواه حيث تقاطرت أفواجهم من دنقلا شمالاً إلى أمري والحامداب جنوباً، ولم يبق صغير ولا كبير ، رجل ولا امرأة، إلا كان حاضراً ساعة الدفن . وفي ذلك اليوم المهيب الذي شبهه البعض بيوم تشييع الشهيد الزبير وصحبه أبى خلفاء الختميه ومريديها الذين تجمعوا من أصقاع الشمالية إلا أن ينشدوا (البراق) علي جثمان السيد العجيمي- والبراق قصيده صوفية ختميه تنشد في الأفراح والأتراح - وأبى الأحمدية إلا أن يلتفوا حول الضريح والدائرة منشدين أذكارهم مدائحهم ؛ وفي الخرطوم تقاطرت الأفواج علي أبناء العجيمي وأخيه معزين فقد جاء الرئيس وصحبه ، وجاء صديق الترابي مصطحباً عمه دفع الله وهما يحملان تعازي الشيخ حسن الترابي حبيس السجن آنذاك، وجاء إبراهيم احمد عمر وعوض الجاز وعثمان الهادي وأحمد علي الإمام، وجاء على عثمان في صبيحة مقدمه من رحلة الاستشفاء والحج ، وجاء أحمد الميرغني يقود وفد الختميه، وجاء سيف الدين أبو العزائم وجاء بدر الدين طه ومحمد الحسن الأمين وغيرهم خلق كثير .لقد كان في موت العجيمي وعزاءه عبره جديرة بالتأمل فقد كسب العجيمي قضية حسن الإخاء والتسامح والتعايش في حياته العامرة وبعد مماته ، ولا شك أن (البراق) الذي أنشد من قبل منسوبي الختمية علي قبر الفقيد العجيمي لهو مؤشر حاسم علي مدي التقدم الهائل الذي باتت تحرزه قضيه ترسيخ الإخاء الديني وتعميق التعايش الاجتماعي في أوساط الطرق الصوفية خاصة والمجتمع السوداني بعامة!!؟ .
وما هو جدير بالتسجيل هنا أنه في الوقت الذي تضرب فيه حركة التدين الصوفي الاجتماعي أروع المثل في لملمة أطراف الخلافات وحشد طاقات الناس وجمعهم على صعيد واحد ، فالمسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا ، فان حركة الإسلام السياسي تأبى إلا أن تدير ظهرها لهذه القيم النبيلة، وتتجلى مظاهر الإعراض عن قيم التراحم والتآخي في استشراء الانقسامات وشيوع البغضاء والتنافر الذي باتت تشكو منه حركة الإسلام السياسي بوجه عام، إلا من رحم ربي، الأمر الذي جعل الكثيرين لا يتورعون عن فعل أي شيء في سبيل الحفاظ علي مغنم أو منصب نقضاً لعهد أو فضاً لميثاق أو فجوراً في خصومة مما يستلزم دعوة الجميع للتأمل في مظاهر التسامح والسمو والزهد والإيثار وهى قيم امتاز بها العجيمي وتمتاز بها حركة التصوف في المجتمع السوداني بوجه عام!!؟.
وفيما يبدو أن الصدمة التي واكبت فتنة الحركة الإسلامية في الحكم قد جعلت الناس يفطنون إلى أهمية معالجة الخلل الذي ألم بالبنيان التربوي لمنسوبي حركة الإسلام السياسي ، ونحن إذ نطلق هذه الدعوة المخلصة للاستزادة من ذخيرة الحركة الصوفية بوجه عام ، والعجيميه جزء لا يتجزأ منها ، في معالجة هذه الظواهر السالبة نحسب بان الجميع مدعوون للإقتداء بسيره العجيمي وتمثل طريقته!!، وفي مناهج التسامي والتسامح وفض النزاع وقبول الآخر والتعايش في وئام مع الآخرين مهما كانت درجة الاختلاف- وهو منهج متكامل جسده حقيقة لا شعاراً السيد نور الدائم العجيمي- يكمن مفتاح حل أزمة الحركة الإسلامية بشقيها الوطني والشعبي ويكمن أيضاً مفتاح حل أزمة الوفاق الوطني والسياسي بوجه عام!!؟.
ونأمل أخيراً في مقام الذكري الثانية لوفاة العجيمي أن تجهد أسرته وأبنائه ومحبيه في تأسيس وإعادة تأهيل العديد من المشروعات الخيرية، وعلي رأسها مركز صحي البرصه، وفاء لروح العجيمي وإحياء لسنته في خدمه مصالح العباد، وفي هذا الاطار فان احياء نار القرآن واشعال جذوتها فى خلوة العجيمي ودائرته ينبغي ان تاخذ اولوية قصوى ولا باس ان يتخذ هذا المنشط الحيوي شكلاً متطوراً في هيئة معهد او كلية جامعية لعلوم القرآن والفقه والحديث، ولا شك ان قصائد السيد العجيمى تستحق ان تجمع وتنشر على الملأ وذلك لما فيها من قيمة تربوية ودينية لا تقل عن قصائد الشيخ البرعي التي تلعب هي الأخري دورأ كبيراً في حركة التنوير الثقافي الديني.
كما نقترح أيضا في مقام كهذا أن تخصص الدولة جائزة سنوية تقديرية تخصص للأعمال التي تستهدف إحلال السلام الاجتماعي وفض المنازعات باسم العجيمي أسوه بالجائزة التي تمنح باسم الشهيد الزبير في مجال رعاية الإبداع العلمي !!؟.
لقد حفلت الفترة التي أعقبت وفاة العجيمي بالعديد من الانشطة والمنجزات ولعل تجربة مشروع إنجاز ألف زيجة بالولاية الشمالية التي قام علي رعايتها ودعمها كل من السيد المعتصم العجيمي والدكتور مصطفي عثمان اسماعيل وزير الخارجية ونفر من رجالات الختمية على رأسهم السيد أبرسي لهي خير مثل علي إحياء سنة الفقيد العجيمي فوق كونها - أي تجربة الزواج الجماعي- تمثل تجسيداً حياً للترابط والتعاون بين الطرق الصوفية، لا سيما الطريقتين العجيمية والختمية، في العناية بالشباب وإعانتهم على إكمال نصف دينهم!!.
وأخيراً يبقي التحدي الذي يواجه أسرة العجيمي وعلي رأسهم أشقاءه عبد الباقي وشيخ الدين وابنه المعتصم وبقية أبنائه ومريديه ، وهم جميعا علي قدر الأمل والتحدي ، يبقى قائما في تمثل سيره العجيمي، والإقتداء بنهجه، والقيام بواجب الدعوة والإرشاد والتنوير والإصلاح بهمه لا تعرف الفتور أو الوهن .
اللهم إننا نرفع أكفنا بالدعاء ضارعين لك بنفس الدعاء الذي درج عبدك نور الدائم علي ترديده: اللهم ارض عن نور الدائم رضاءاً لا سخط بعده اللهم نور ضريحه واجعل قبره روضه من رياض الجنة واجعل البركة في ذريته ومريديه إلي يوم القيامة اللهم اجعل عمله طيبا متقبلاً وثقل به ميزان حسناته .. اللهم آمين .. آمين .. آمين ..وسبحان ربك عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين.












توقيع : حافظ محمد الحاج


لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الفَرْدُ الصَّمَدْ عَدَدَ مَا أَحَاطَهُ عِلْمُ الوَاحِدِ الأَحَدْ


عرض البوم صور حافظ محمد الحاج   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 11:41 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
فخري
اللقب:
به نور
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية فخري

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 6
المشاركات: 4 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
فخري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

تاريخ احتجاب الاستاذ الاعظم 22\2\2002 م \1422ه
هذه القصه من كتاب احياء علوم الدين للغزالي(يحكي ان هنالك ثلاثه مكفوفين سمعو ان في القريه المجاوره لهم حيوان اسمه الفيل فذهبو كي يتعرفو عليه فلما وصلوه كان نصيب الاول ان تقع يده علي رجل الفيل والثاني علي سنه والثالث علي اذنه فلما رجعو سالهم اهلهم عن وصف الفيل فقال الاول انه اسطواني سميك بين الصلابة واللين خشن الملمس وقال الثاني انه اسطواني رقيق صلب ناعم الملمس وقال الثالث انه شى مستوي غير اسطواني ولين غير صلب)












توقيع : فخري

اللهم صلي وسلم على كامل الأنوار الذاتية

عرض البوم صور فخري   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2010, 11:31 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
حافظ محمد الحاج
اللقب:
مؤسس وشريك
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية حافظ محمد الحاج

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 2
المشاركات: 560 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
حافظ محمد الحاج متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

جاء فى مقال د. فتح الرحمن القاضى:

(ولم يكن السيد نور الدائم متزمتاً ولا متحزباً ولا متعصباً لطريقته بل كان حليماً واسع الأفق موطأ الكنف في تعامله مع جميع الطرق والنحل والملل والمذاهب الإسلامية، وقد مكث السيد نور الدائم طوال نصف قرن فاتحاً دائرته لجميع الطوائف والمذاهب والأحزاب من ختميه وقادرية واحمديه وأنصار وأخوان مسلمين وجبهة إسلامية الخ .. ولذا اعتبره الجميع جزءاً منهم ومنتسباً لمذاهبهم وفي هذا الإطار استقبل السيد نور الدائم الجميع واحتفى بهم في دائرته بداية بالسيد محمد عثمان الميرغني، ومروراً بالشيخ حسن الترابي ، ثم الأستاذ علي عثمان الذي تعود أصوله إلى قرية الكرفاب وهى القرية المتاخمة للبرصه حاضرة العجيمي، والفريق عمر البشير عقب قيام الإنقاذ، ونفر من قادة الأحزاب وزعماء القبائل وشيوخ الطرق الصوفية مما لا يتسع المجال لحصرهم هنا.)

أضيف:
و من ذلك زاره وفد من الجمهوريين أتباع محمود محمد طه، ( فى حياة محمود) و استقبلهم و أكرمهم و طلبوا منه أن ينشدوا أمامه فأذن لهم رحمه الله و استأذنوه فى زيارة ضريح السيد الأكبر قدس سره فأذن لهم.
و عند وداعهم طلب منهم أن يسلموا على محمود.

رحمك الله سيدى و مولاى، كم أكرمت من جاءك مهما كان فكره.



تاريخ احتجاب السيد نور الدائم: يوم الجمعة 22/2/2002م
الموافق: 10 ذى الحجة 1422هـ












توقيع : حافظ محمد الحاج


لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الفَرْدُ الصَّمَدْ عَدَدَ مَا أَحَاطَهُ عِلْمُ الوَاحِدِ الأَحَدْ


عرض البوم صور حافظ محمد الحاج   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2010, 08:38 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اسماء عبد الرحمن
اللقب:
من ناطحات السحاب
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية اسماء عبد الرحمن

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 173
المشاركات: 346 [+]
بمعدل : 0.25 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
الإتصالات
الحالة:
اسماء عبد الرحمن متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

اللهم إننا نرفع أكفنا بالدعاء ضارعين لك بنفس الدعاء الذي درج عبدك السيد نور الدائم علي ترديده: اللهم ارض عن ابونا السيد نور الدائم رضاءاً لا سخط بعده اللهم نور ضريحه واجعل قبره روضه من رياض الجنة واجعل البركة في ذريته ومريديه إلي يوم القيامة اللهم اجعل عمله طيبا متقبلاً وثقل به ميزان حسناته .. اللهم آمين .. آمين .. آمين ..وسبحان ربك عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين.
الحمد لله الذي جعلني مع هذه الزمرة المباركة












توقيع : اسماء عبد الرحمن

اللهم صلي وسلم على كامل الأنوار الذاتية

عرض البوم صور اسماء عبد الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2010, 11:17 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
مأمون محى الدين
اللقب:
مُحبٌّ و محبوب
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مأمون محى الدين

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 123
المشاركات: 410 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
مأمون محى الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

الحديث عن السيّد نور الدائم يصنّفك مباشرةً مع المكفوفين الثلاثة (موضوع أخونا فخر الدين)..فلم يستطع أحدهم أن يقول هذا فيل ولكن كلّ على حسب المشاهد
قرّروا..وكما قال أحد الإخوان..ما بوصف البتلوّن ..خايف أكون كضّاب..بحرا عالى كيرو..والمحل ده طباب...وكما غنّى الأمين أحمد كوكو..كلّما نعرف طريقتو...
بكره تتغيّر طريقتو..لذلك أعذرونى يا أحباب فأنا أحاول المشاركة معكم ببعض النقل فقط بدون تعليق لكى لا أكشف مرتبتى ومقامى (الطيش)بين الأخوان..والحديث فى أهل الله تعالى يا أحباب الله هو حديث فى الله..فكيف إذا كان محور الحديث ولىّ الأمر حبيب الله؟إنّنا والله ننتظر حديثكم وخواطركم كأرض عطشى
تنتظر الغيث.. فأنتم الغيث الذى تلبّدت به سحب العارف الربّانى من سماء العرفان إلى أرض الوجود لتحيا..فبكم نحيا ونموت ثمّ نحيا فلا نموت أبدا












توقيع : مأمون محى الدين

يا سنا الروح يا مُداما ويا عواطفنا النبيلة[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

002.com/192/ayesha1.html


التعديل الأخير تم بواسطة مأمون محى الدين ; 12-16-2010 الساعة 03:24 PM
عرض البوم صور مأمون محى الدين   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2010, 02:29 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
مأمون محى الدين
اللقب:
مُحبٌّ و محبوب
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مأمون محى الدين

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 123
المشاركات: 410 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
مأمون محى الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

وهذا القائل:

لو سألت العصر يوما عن صلاة العصر سرّا لأجاب
لست عصراَ إنّما شُبّهته لكنّه ...ذاك الجناب
واسأل الجمعة جهرا فما فيها وما سرّالخطاب؟
إنما الجمع والإجماع..قالت..بهاتيك الرّحاب
قد حضرت الجمع يوماً فى رسول الله غاب
سألوا الرحمن سُكارى وهياما فاستجاب
أنزلونى أكرمونى ألبسونى حُلّة الجمع المهاب












توقيع : مأمون محى الدين

يا سنا الروح يا مُداما ويا عواطفنا النبيلة[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

002.com/192/ayesha1.html


التعديل الأخير تم بواسطة مأمون محى الدين ; 12-16-2010 الساعة 07:06 PM
عرض البوم صور مأمون محى الدين   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2010, 11:17 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اسماء عبد الرحمن
اللقب:
من ناطحات السحاب
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية اسماء عبد الرحمن

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 173
المشاركات: 346 [+]
بمعدل : 0.25 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
الإتصالات
الحالة:
اسماء عبد الرحمن متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

يا سلام يا سلام يا فقرا












توقيع : اسماء عبد الرحمن

اللهم صلي وسلم على كامل الأنوار الذاتية

عرض البوم صور اسماء عبد الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2011, 10:29 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
عوض البرصة
اللقب:
شريك و مؤسس
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية عوض البرصة

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 9
المشاركات: 498 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
الإتصالات
الحالة:
عوض البرصة متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

اللهم أغفر له وارحمه واعف عنه ونور ضريحه واجعل الفردوس الأعلى مقامه
الكلام عنه لا يمل والحديث في مآثره ذو شجون
مشكورين على هذه السيرة العطرة لشيخنا وسيدنا نور الدائم العجيمي












توقيع : عوض البرصة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور عوض البرصة   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2011, 11:00 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
admin
اللقب:
مدير عام
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية admin

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 1
المشاركات: 1,093 [+]
بمعدل : 0.56 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: united arab emirates
علم الدوله :  united arab emirates
الإتصالات
الحالة:
admin متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

ما اجملك

ما ... و صيغة المبالغة !!












توقيع : admin

اللهم صلي وسلم على كامل الأنوار الذاتية

عرض البوم صور admin   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2011, 12:04 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
الوليد احمد الجمل
اللقب:
خادم نعلهم
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية الوليد احمد الجمل

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 54
المشاركات: 100 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
الوليد احمد الجمل متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

فأحفظ هَوَاهُم ومُت فِي حُبِهِم كَمداً إن كُنَتَ حُراً علي الأسرَارِ مُؤتَمنَا
فَالكَونُ مُستَرقٌ مِنهُم مَحاسِنهُ والدِينُ يَلبسُ مِنهُم بَهجَةً وَسَنَا


اللهم أرضي عن السيد نور الدائم من أنار الدين بالحق علي سنن الماضين سادات الوطن


وأرضي عنا بجاهه عندك ياكريم


وجوزيت خيراً أخونا الحافظ علي الذكري فإن الذكري تنفع .. وفي الذكر بقربهم ستعلا..












توقيع : الوليد احمد الجمل

عُنْوَانَهُ إنْ رُمْتَهُ فأرْقَمْ لَهُ ******* سَنْدِي العُجَيْمِي إنَهُ عُنْوَانِي

عرض البوم صور الوليد احمد الجمل   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2011, 02:18 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
احمد المرتضى
اللقب:
خارج عن ريب الإلتفاتات
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية احمد المرتضى

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 114
المشاركات: 154 [+]
بمعدل : 0.10 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
احمد المرتضى متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى احمد المرتضى

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي السيد نور الدائم .. رضي الله عنه .. وبانت سعاد وما لحسنها ...

أسيادنا أحبابنا ... يسوقنا الشوق وذكرا ساداتنا .. للقول :

"على اهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم "

قدرهم عالي وجليل وقد مدحهم الله في التنزيل ..
"محمد رسول الله والذين معــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه"


وإن كنا لم نر الأستاذ بالأعين الشحمية ... فقد رأيناه في السيد نور الدائم رضي الله عنه ... "صورة طبق الأصل"...

كل ما زرناه بداره العامرة .. كان يطلب منا وعلى الدوام قصيدة بانت سعاد ... ونحن نري تماماً أن هناك مقصداً عظيماً من وراء هذا الطلب ...علمه من علمه وجهله من جهله .. "وكيف يدرها من بالغير محتجب".
كان متواضعاً بدرجة لا توصف ... لا تراه في ميز إلا بنور العناية الفيه مشتعلُ ...
وكم طربنا بصوت الفقيرات يمدحن "أبو نور الدائم نظام الكون بأمره قائم"

قصصنا مع هذا السيد العظيم كثيرة .. يبهرك بروح القائد المربي الذي يوجهك بعلمه وبسيره وبأدبه المحمدي الجم .. كيف لا وهو من آل البيت والعترة الطاهرة وقد تربى في حجر وكنف العارف الرباني ....
حدثونا ساداتنا على السيد نور الدائم كثيراً ... وكانوا يصفونه بجملة من الأوصاف .. وبأنه بحر العلوم الطامي لمن يأتيه ظاميء...

ولكن سادتنا ... ولا جاهدنا باخلاص وعزم السادة اصحبنا.... ضربنا حجاب المعاصرة والممثالة وكم أخشى من أكون ممن ضيعوا أنبياء زمانهم..


أسكنه الله فسيح جناته في الفردوس الاعلى مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.. اللهم أجعل البركة في ذريته واجعلها خير خلف لخير سلف ...
وبالعماء رجال ليس يدركهم *** إلا الذي خصهم أو مثلهم قرعا













توقيع : احمد المرتضى

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

عرض البوم صور احمد المرتضى   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2011, 05:34 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
مأمون محى الدين
اللقب:
مُحبٌّ و محبوب
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مأمون محى الدين

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 123
المشاركات: 410 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
مأمون محى الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي


هل كان فعل ماضى=تفيد ما مضى وما قضى وكان
أم أنها الأوان= كينونة تدور
من كنهه دهور=على مدىالزمان
......
هل فعلها منقوص=أم أنها تغوص
بباطن عميق=لعمقنا السحيق
فالكل يستفيق=مغردا مغنيا
أنشودة الزمان
..................
هل كان فعل ماض=أم هى سيف ماض
أم هى أمر قاضٍ=لكل شىء كان
...........
أظنها مضارعُ =مسارع متابع
ليحكى نور الدائم=فى كل حىٍ قائم
ليبقى ما قد كان=وماعليه الآن












توقيع : مأمون محى الدين

يا سنا الروح يا مُداما ويا عواطفنا النبيلة[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

002.com/192/ayesha1.html


التعديل الأخير تم بواسطة مأمون محى الدين ; 10-14-2011 الساعة 11:34 AM
عرض البوم صور مأمون محى الدين   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2011, 02:00 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
مأمون محى الدين
اللقب:
مُحبٌّ و محبوب
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية مأمون محى الدين

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 123
المشاركات: 410 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: sudan
علم الدوله :  sudan
الإتصالات
الحالة:
مأمون محى الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حافظ محمد الحاج المنتدى : صينية - الغذاء
افتراضي

وهذا القائل


هل سألت الصبح يوما كم تنفس=بضيا العارف فجرا بعد ليلٍ قد تعسعس
ينشر النور بأرضٍ= قد حباها السر أطلس
وبد الزهر ينيعا=من شذا النور المقدّس
يا صباحاً كم تهادى=بهدى الهادى تغطرس












توقيع : مأمون محى الدين

يا سنا الروح يا مُداما ويا عواطفنا النبيلة[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

002.com/192/ayesha1.html


التعديل الأخير تم بواسطة مأمون محى الدين ; 10-13-2011 الساعة 04:24 PM
عرض البوم صور مأمون محى الدين   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by kootta.com
الملك لله الواحد القهار - هذه الصفحات لله